روما

شاهد”المتمردة الصقليّة“ لماركو أمينتا مترجم

فيلم “المتمردة الصقليّة” La siciliana ribelle – The Sicilian Girl إنتاج 2008 ”ربما العالم الفاضل لن يوجد أبداً… لكن ما الذي يمنعنا عن الحلم به؟“      ــــ ريتا أتريا إخراج ماركو أمينتا بطولة فيرونيكا داغوستينو وجيرارد جونيو ومارتشيلّو ماتزاريلا. عن حياة ريتا أتريا الفتاة الصقليّة ذات السبعة عشر عاماً… اقرأ المزيد »شاهد”المتمردة الصقليّة“ لماركو أمينتا مترجم

جاء إلى العالم

حب، أمومة، حرب وإنسانية في الحضيض…
يقدم سيرجيو كاستيليتو في تعاونه الثاني مع بينلوبي كروز وزوجته الروائية الإيطالية مارغاريت ماتزانتيني فيلمه الجديد (جاء إلى العالم) أو (مولود مرتين – الاسم الإنجليزي للفيلم)، يروي الفيلم قصة جيما (بينلوبي كروز) أم مسكونة بذكرياتها عن حرب البوسنة وحصار ساراييفو وعن زوجها المصور الأمريكي الراحل دييغو (إيميل هيرش) التي تعود إلى السطح بعد أن تعود بابنها المولود في سارييفو بيترو (بيترو كاستيليتو) في رحلة من إيطاليا إلى البوسنة بدعوة من صديقها القديم جويكو (عدنان هاسكوفيتش) لحضور معرض لصور زوجها الراحل عن الحرب.

اقرأ المزيد »جاء إلى العالم

أفضل عرض

جاك صقلي

أنهى المخرج الإيطالي (جوزيبي تورناتوري) تصوير مشاهد فيلمه الجديد (أفضل عرض) (La Migliore Offerta)،
الفيلم الناطق بالإنجليزية سيبدأ عرضه في كانون الثاني 2013 في إيطاليا وهو من بطولة (جيفري راش)، (جيم ستارجيس)، (سيلفيا هويكس) و(دونالد سازيرلاند).
الفيلم يحكي قصة فيرجيل وهو بائع مزاد علني مشهور ويعتبر أحد أفضل الأشخاص بهذا مجال فهو يستطيع بكل بساطة أن يبيع تحف ومقتنيات أثرية وفنية يعود عمرها إلى مئات السنين مقابل ملايين الباوندات في دقائق معدودة. ويمتلك فيرجيل خبرة واسعة باكتشاف القطع الأصلية ويستطيع أن يميزها بنظراته. فيرجيل كرس حياته لعمله لدرجة أنه لم يجد فرصة ليتزوج . حياة فيرجيل تبدأ بالتغير عندما تتصل به فتاة مجهولة مريضة نفسيا وتطلب أن يقييم التحف التي تملكها في منزلها لكي تبيعها مزاد.

اقرأ المزيد »أفضل عرض

السينما في إيطاليا

شهدت روما أول عرض لصور متحركة «كينيتوغراف» Kinetograph عام 1895 للمخترع ألبريني (1865-1937)F.Alberini وذلك قبل عرض الأخوين لوميير A.Lumiere في باريس بشهر واحد. وبعد عشر سنوات تم تحقيق أول فيلم تاريخي قصير لألبريني وسانتوني Santoni، وهو «احتلال روما». وكانت الأفلام الإيطالية الأولى والناجحة منها أفلاماً هزلية. ثم ثبت رواج الأفلام التاريخية الكبيرة، لسهولة استعمال ديكورات طبيعية جميلة، وقلة تكاليف الإنتاج.

بدأ التقدم الفني للإنتاج عام 1912 عندما حقق غواتسوني E.Guazzoni فيلمه الديني الأول «كووفاديس» Quo Vadis، وأنتج بادسكاله Padscale فيلم «سبارتاكوس»، وكازريني M.Caserini فيلم «دماربومبي» distruzione di Pompei. وفي عام 1914 حقق باسترونه Pastrone رائعته السينمائية «كابيريا» Cabiria، وسجل هذا الفيلم التاريخي حدثاً فنياً وتقنياً عظيماً في تاريخ السينما العالمية، وكان له تأثير كبير على السينما الأمريكية، وعلى المخرج والناقد الأمريكي غريفيث Griffith. ثم أتبعه باسترونه بفيلم «سقوط طروادة» (1915) الذي بنيت له الأسوار، وصُنع حصان خشبي ضخم من أجله.

اقرأ المزيد »السينما في إيطاليا

حوار مع فيدريكو فيلليني

في حوار أجري مع أسطورة السينما الإيطالية وأحد أهم ملهمي السينمائيين الحاليين فيدريكو فيلليني في بداية الثمانينيات اقتطفت لكم هذه الجمل التي وجدتها أهم ما ورد في الحوار الذي صدر مؤخراً ككتاب بعنوان حوار مع فيدريكو فيلليني أجراه الصحفي الإيطالي جوفاني غرازيني وترجمه إلى العربية الناقد السينمائي أمين صالح وصدر في الدورة السادسة من مسابقة أفلام من الإمارات عام 2007
يقول فيلليني:

المعروف عن الروماني أنه شخص حسي، سخي، اجتماعي، يوجّه انتباهه نحو ما هو خارج عن الذات.. شخص محب للرفقة و المحادثة و موائد العشاء، سريع الاستجابة تجاه السعار السياسي.. و هو التجديفي الذي يعلن إلحاده لكنه يرسل زوجته و بناته إلى الكنيسة لأن شخصا ما في العائلة يتوجب عليه أن يبقى على اتصال مباشر مع ذلك الشيطان الذي خلقه الرب.

اقرأ المزيد »حوار مع فيدريكو فيلليني